بنك باركليز: الخدمة المصرفية..لها تكاليفها

0

البنوك.كوم:

اعربت هيئة الرقابة على نظم المدفوعات فى بريطانيا عن قلقها بسبب انسحاب بنك باركليز من الاتفاق المبرم مع البنوك البريطانية الذى يسمح لعملاء البنوك بالسحب من مكاتب البريد دون تحميل عمولات عليهم وذلك اعتبارا من اول العام القادم.

وكانت البنوك توصلت الى هذا الاتفاق بعد ضغوط تعرضت لها من اعضاء مجلس العموم لتسهيل المعاملات على عملاء البنوك بعد انتشار ظاهرة اقدام البنوك على اغلاق بعض  صارفاتها الالية خاصة فى المناطق الريفية بسبب ارتفاع تكاليف التشغيل والصيانة. وجاء ذلك لتسهيل المعاملات على عملاء البنوك.

وحقق الاتفاق نجاحا كبيرا حتى وصلت عمليات السحب  والايداع التى تمت فى مكاتب البريد العام الماضى (11500 مكتب ) لحساب عملاء البنوك اكثر من 130 مليون عملية.

وبدأت البنوك تشكو من هذا النظام  واعبائه لكنها  لم تسع الى الانسحاب منه تحاشيا للمواجهة مع اعضاء مجلس العموم. الا ان باركليز كان أول بنك يجرؤ على اعلان انسحابه من الاتفاق.

ويقول مسئول بالبنك ان هذا النظام  ليس مجانيا كما يعتقد البعض. فالحقيقة ان البنوك تدفع رسوما عنها لمكاتب البريد مما يعنى ان ادارة هذه الحسابات تكون عملية خاسرة بالنسبة لها ….فلا توجد خدمة مصرفية مجانية وكل خدمة لها تكاليفها. كما ان ذلك لايعنى حرمان عملاء البنك من الخدمة المصرفية لان هناك بدائل عديدة مثل بطاقات الائتمان والتعامل عبر الانترنت.

وتقول هيئة الرقابة على نظم المدفوعات انه لا يوجد اى اساس قانونى يبيح مقاضاة باركليز عن هذا الاجراء لانه اتفاق ودى غير ملزم. وترجو الهيئة الا تسعى بنوك اخرى الى اتخاذ اجراء مماثل.

اترك رد