بحضور رؤساء دول وصناع قرار.. انطلاق مؤتمر” دافوس الصحراء الإقتصادي” العالمي بالسعودية

0


البنوك.كوم- نجلاء سعد الدين:

انطلقت في السعودية صباح اليوم الثلاثاء أعمال الدورة الثالثة لـ “مبادرة مستقبل الاستثمار  العالمي 2019″ والذي يطلق عليها ” دافوس الصحراء” ، ويستضيفها صندوق الاستثمارات العامة في الرياض، بمشاركة حضور رفيع من رؤساء دول ومسؤولي حكومات من مختلف القارات ،وصناع قرار، ومستثمرين وخبراء.

تقام الفعاليات تحت رعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وبحضور ولي عهده الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، في الفترة من 29 إلى 31 أكتوبر الجاري.

وأكد محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان، في كلمتة الافتتاحية أن المبادرة تعد من أكبر ثلاثة تجمعات عالمية، بمشاركة 300 متحدث من صناع القرار من أكثر من 30 بلداً وأكثر من 6000 مشارك، من اليابان وروسيا وإفريقيا والأمريكيتين وأوروبا والشرق الأوسط.

وأشار الرميان حسب وكالة أنباء السعودية ( واس ) أن المبادرة هذا العام سيشارك فيها أفضل العقول من العالم وأفضل رواد الأعمال وأفضل المستثمرين ،مبيناً أن  المؤتمر يرتكز على مناقشة المستقبل المستدام ، وتطور التقنية ، وتطوير المجتمعات.
ويتضمن جدول أعمال فعاليات المبادرة 20 جلسة، وتبدأ فعاليات اليوم الأول بجلسة عنوانها “العقد القادم: كيف يمكن لعصر جديد من الطموحات الاقتصادية أن يصيغ مستقبل الاقتصاد العالمي”.

ينما تناقش جلسة أخرى خلال اليوم “التوقيت الأمثل للوجود في السوق”، وأخرى حول “التوازن: كيف يحقق المستثمر نجاحا في عالم متعدد الأقطاب “، ثم جلسة بعنوان: كيف تسهم الصناديق السيادية في تشكيل مشهد الاستثمار العالمي

وتمتد الجلسات لقضايا المرأة  إذ تنعقد جلسة بعنوان “اقتصاد يستهدف المرأة: تحديات وفرص الاقتراب من تحقيق الشمول في الموارد البشرية”.

كا ستقام عدة ندوات منها ندوة بعنوان: “ما هو مستقبل الأعمال في أوروبا”، وأخرى عن “الاستثمار من أجل التأثير.. هل يتسنى للرؤساء التنفيذيين إيجاد السبل لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ومن ضمن الجلسات على مدار اليوم ،ستعقد جلسة بعنوان “العالم الرقمي في مواجهة العالم التقليدي”، وجلسة حول “بنك المستقبل.. كيف ستظل المؤسسات المالية الرائدة منافسة في الاقتصاد الجديد”.

“مبادرة مستقبل الاستثمار  العالمي 2019” ولا تمثل  أهمية للاقتصاد السعودي فقط، بل تشمل المنطقة بأكملها، لتأثيرها على مستقبل الاقتصاد حول العالم.

 

 

اترك رد