على ورقة بنكنوت.. شفافية وإفصاح

0

بقلم- فرج أبو العز:

زمان كان الحصول على خبر أو تقرير من البنك المركزي بمثابة المغامرة وكأنك تقترب من ثكنة عسكرية أو قدس الأقداس وكم عانينا أنا وزميلتي نجلاء ذكري وكنا مندوبين للأخبار والأهرام من ذلك ورغم ذلك كنا نتبادل الانفرادات المهمة في الشأن المصرفي.

الآن وبعد ثورة المعلومات المتلاحقة أصبح كل شيء مباح حتى الصياح في غير الصباح مع تطبيق مصر لمبدأ الحوكمة التي تعتبر الشفافية والإفصاح بجانب المسئولية الاجتماعية للشركات ضمن أبرز مبادئها.

من هذا المنطلق سعدت بحديث طارق عامر محافظ البنك المركزي أمام الفعاليات التى نظمها معهد التمويل الدولى التابع لصندوق النقد لمناقشة تدفقات الأموال للأسواق العالمية والناشئة على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولى والبنك الدولي في واشنطن.

لست هنا بصدد تكرار تصريحات عامر لكنها تعكس تحسن الوضع الاقتصادي بشكل عام وسلامة وملاءة جهازنا المصرفي بشكل خاص.

قال عامر إن البنك المركزي كان صادقًا وشفافًا للغاية مع المجتمع المصري والدولة المصرية في جميع الأوقات وفي جميع الخطوات.. كشفنا للجميع ما لدينا من مشكلات وكيف يتعين علينا إدارتها بطريقة مختلفة وقد نجحنا بشكل جيد واستقر وضع مصر الاقتصادي وأصبح آمنا.

تصريحات المحافظ تبعث برسائل إيجابية للمستثمرين بأن هناك شفافية وإفصاح وهذا مطلب مهم لتحفيز الاستثمار فالاستثمار ينجذب للنور ويكره الظلام.. بجانب كونها تطمينات للشعب المصري بأن اقتصاده يسير في الطريق الصحيح ويوجد الآن أساسيات نسير عليها لينمو الاقتصاد المصري بفضل العمالة الرخيصة وسرعة التعلم والبنية التحتية القوية للطاقة و القدرة التنافسية لعملتنا.

أعتقد أن ما قاله طارق عامر في واشنطن وأمام محفل دولي مهم سيساهم بقوة في جذب المزيد من الاستثمار الأجنبي المباشر.

اترك رد