البنك الأهلي المصري يطلق منصته للخدمات المالية غير المصرفية والتكنولوجية المالية “الأهلي تمكين”

0

البنوك كوم:

أطلق “ميد بنك” علامته التجارية الجديدة في السوق المصرية تحت شعار “نعمل لمستقبلك” “Empowering Your Future”.

وكشف البنك عن استراتيجيته الطموحة التي تهدف إلى التطوير الشامل والنمو لتتواكب مع خطط وطموحات البنك المركزي في تطوير عمل القطاع المصرفي المصري ليتواكب مع أحدث التكنولوجيات والأعراف المصرفية العالمية.

 جاء ذلك في مؤتمر صحفي حضره مسئولو البنك، وعلى رأسهم عمرو الجارحي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لميدبنك.

وتستهدف الاستراتيجية الجديدة للبنك التوسع في تقديم المنتجات والخدمات التي تعتمد على الوسائل الرقمية والتكنولوجية، بجانب خدمات التجزئة المصرفية.

كما يأتي التنوع في قاعدة العملاء وتعزيز النشاط المصرفي للبنك على رأس أولويات البنك الحالية بما يساهم في دعم خطط التحول الرقمي والشمول المالي، وذلك في ضوء التوجه الإستراتيجي للدولة والبنك المركزي المصري لتعظيم الاستفادة لكل قطاعات المجتمع وتحقيق النمو المستدام.

وقال عمرو الجارحي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لميد بنك، إن إطلاق الهوية الجديدة والاستراتيجية الطموحة للبنك جاء بعد تنفيذ خطة إعادة هيكلة شاملة تضمنت ليس فقط تغيير الهوية والعلامة التجارية للبنك ولكنها شملت أيضًا تطوير البنية التحتية والهندسية وإعداد استراتيجية متكاملة تهدف إلى مواكبة النظم المصرفية الحديثة المتواجدة في السوق المصرية، وتعزيز محفظة الخدمات والمنتجات لتواكب التطور التكنولوجي والرقمي واستقطاب والاستعانة بكوادر من ذوي الخبرات في القطاع المصرفي لدعم إستراتيجية البنك في المرحلة القادمة.

وأضاف أن إستراتيجية البنك تضمنت تنفيذ خطة للتوسع الجغرافي وافتتاح فروع جديدة في العديد من محافظات مصر، وذلك بهدف المنافسة وتعزيز تواجد “ميد بنك” كبنك شامل للخدمات المصرفية في السوق المصري والتأكيد أيضا على مواكبة خطط وطموحات البنك المركزى المصرى فى عملية الشمول المالى لجميع قطاعات وفئات المجتمع، علاوة على خطة مستدامة لتمكين الكوادر البشرية في البنك والارتقاء بمهاراتهم التكنولوجية وبناء كوادر جديدة من خلال الدورات التدريبية لمواكبة التقدم التكنولوجي والتحول الرقمي.

ولفت الجارحي إلى أن رؤية البنك تولي أهمية بالغة بتطوير البنية التكنولوجية لتكون جاهزة لإطلاق أحدث المنتجات والخدمات المصرفية للعملاء، موضحًا أن “ميد بنك” يستهدف تعزيز حصته السوقية من خلال التركيز على جميع القطاعات المصرفية بما يتضمن قطاع الشركات، ويشمل   المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وقطاع التجزئة المصرفية عن طريق زيادة عدد منتجات الأفراد واستهداف شرائح جديدة وإعداد دراسات تسويقية وترويجية لتعزيز مكانة البنك في السوق المصرية ورفع قدراته التنافسية.

كما استحدث ميدبنك مؤخرا – ضمن استراتيجيته للتطوير الشامل – عددا من القطاعات والإدارات الجديدة وإعادة هيكلة البعض الآخر، حيث تم استقطاب عناصر جديدة مشهود بكفاءتها من مختلف البنوك المحلية والعالمية العاملة بالقطاع المصرفي لقيادة تلك القطاعات والإدارات.

وعلى صعيد الفروع، اعتمد البنك استراتيجية تنمية لإعادة هيكلة الفروع لرفع كفاءة العاملين وتطوير مهارات التواصل مع العملاء لتقديم خدمة مصرفية مميزة تتسم بالسرعة والسهولة في الإجراءات، مشيرًا إلى أنه سيتم افتتاح أقسام جديدة في البنك لتحسين الخدمات والمنتجات المقدمة للعملاء بما يعزز النشاط المصرفي للبنك.

كما يعتزم البنك من خلال هذه الاستراتيجية التوسع في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية المتطورة للأفراد، وتطوير ماكينات الصراف الآلي “ATM” وزيادة أعدادها من ضمن حزمة أخرى من الخدمات يعمل البنك على تقديمها فى السوق المصرية.

كما شملت فاعليات إطلاق الهوية الجديدة إقامة أول ملتقى للعاملين للإعلان عن محاور الاستراتيجية ومحاورها بحضور كبار مسئولي البنك على رأسهم عمرو الجارحي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك.

وقد هدف الملتقى إلى دعوة جميع العاملين بإدارات البنك المختلفة والفروع لمشاركتهم هذا الحدث التاريخي الهام في رحلة البنك كونهم العمود الفقري لجميع نجاحات وإنجازات البنك على مدار تاريخه الممتد.

يذكر أن عملية إعادة الهيكلة وتغيير الهوية تمت بالتعاون مع هيئات وشركات محلية ودولية مشهود لها بالكفاءة والمهنية في إدارة مثل هذه العمليات، وهو ما يضمن تحقيق الأهداف المرجوة طبقًا للجدول الزمني الموضوع.

اترك رد