البنك المركزي يرصد إجراءات أمريكا فى خفض أسعار الفائدة لمواجهة تداعيات كورونا

0

البنوك كوم:

أرجع البنك المركزي المصري، قرار لجوء بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة بنسبة 0.5% علي المعاملات المصرفية خلال الفترات السابقة، لمواجهة الآثار المترتبة علي الأسواق بعد تفشي فيروس كورونا والذي تجاوزت حالات الإصابة به حول العالم لـ100 ألف مصاب.

قال البنك المركزي المصري خلال عرضه لتقرير التعليق الأسبوعي على الأسواق العالمية العالمية، إنه هناك محاولات لمواجهة الآثار المترتبة علي الأسواق العالمية من خلال تعهد الدول بوضع حزم تحفيزية لمواجهة وباء كورونا، ليؤدي ذلك لانخفاض اسعار النفط عالمية لأدني مستوي له منذ عام 2017.

ذكر البنك أن أسواق السندات الأمريكية ارتفعت علي مدار الأسبوع الماضي مع تخوف المستثمرين من الآثار الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا وتعرض الأسواق العالمية لهزات قوية، وهو الأمر الذي دفع بزيادة الطلب على أصول الملاذ الآمن.

وتسبب الوباء في ارتفاع توقعات السوق بخفض اسعار الفائدة علي المعاملات المصرفية الأمريكية من بنك الاحتياطي الفيدرالي لتصبح الاحتمالية بنسبة 100% بأن يقوم بخفض 25 نقطة أساس 3 مرات بحلول نهاية عام 2020 واحتمالية إضافية بنسبة 63.9% بأن يخفض 25 نقطة أساس إضافية لمرة رابعة في اجتماع ديسمبر.

وزادت هذه الاحتمالات عن الأسبوع الماضي حيث كانت توقعات السوق بأن يكون الخفض بمقدار 25 نقطة أساس ثلاث مراتبنهاية عام 2020، واحتمال إضافي بنسبة 59.9% بتخفيض آخر يبلغ 25 نقطة أساس بحلول اجتماع ديسمبر المقبل.

وذكر البنك أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قام  خلال الثلاثاء الماضي بخفض أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار 50 نقطة أساس لتصل إلى النطاق المستهدف من 1.00% إلى 1.25%، في محاولة لحماية أكبر اقتصاد في العالم من الآثار الناجمة عن انتشار فيروس كورونا، إذ يعد هذا الخفض الطارئ هو الأول والأكبر الذي يتم إقراره خارج الاجتماعات الدورية المنتظمة للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة منذ الأزمة المالية العالمية.

اترك رد