بداية للاستيراد والتصدير توقع عقد شراكة مع شركة نوفيل لتوزيع منتجات القهوة الإسبانية في مصر

0

 

البنوك كوم:

وقعت شركة بداية للاستيراد والتصدير والتوكيلات التجارية التابعة لمجموعة الاتربي، وشركة نوفيل الاسبانية المتخصصة في تعبئة وتغليف القهوة اتفاقية تعاون بهدف توزيع منتجات القهوة داخل مصر.

حضر التوقيع السيدة دولار نوفيل المالك و للمدير التنفيذي لشركة “نوفيل”، ومانيل اورتيز مدير مبيعات الشركة، والسيد خورخيه الملحق التجارى للسفارة الاسبانية فى مصر ومن الجانب المصري عبدالسميع الاتربي رئيس مجلس إدارة شركة بداية للاستيراد والتصدير والتوكيلات التجارية والدكتور اسامة الاتربي رئيس مجلس ادارة شركة آفاق العقارية ، ولفيف من المسؤولين بالشركتين.

من جانبه قال عبدالسميع الاتربي رئيس مجلس إدارة شركة بداية للاستيراد والتصدير، أن الاتفاق يهدف لتوزيع منتجات شركة نوفيل من القهوة بمشتقاتها المختلفة داخل مصر، باعتبارها الوكيل الحصري لتوزيع منتجات نوفيل في مصر، مضيفا أنه من المقرر فتح ٢٠٠ فرع لتقديم وتوزيع منتجات نوفيل من القهوة في مصر.

وأضاف أن مجموعة الاتربي المالكة لشركة بداية، بدأت في العمل محليا بعد تأسيسها على مدار أربعة سنوات في السوق المحلي، وكانت انطلاقة الشركة منذ عام ٢٠٠١ عندما اتجهت الشركة إلى تصدير منتجاتها للخارج.

وأكد أن السوق المصري سوق ضخم ويستوعب العديد من العلامات التجارية الأجنبية خصوصا وأن مستهلكين القهوة في مصر في تزايد، منوها بأنهم اختاروا التعاون مع نوفيل لسمعتها العالمية في انتاج القهوة.

وأوضح بأن سوق البن في مصر في ارتفاع مستمر، منوها بأن استهلاك المصريين وصل لنحو 40 ألف طن سنويا، بقيمة تصل لنحو 100 مليون دولار.

وأشار إلى أن إقبال المستهلكين في مصر ارتفع في السنوات الأخيرة، على مشروبات القهوة بانواعها من القهوة والقهوة المخلوطة سواء البندق او الكابيتشينو والنسكافيه، لافتا بان القهوة تحتل المشروب الثاني الرئيسي بعد الشاي في مصر، وهو ما دفعهم لدخول مجال القهوة الفاخرة.

وأوضح أن القهوة من أكبر السلع الاستهلاكية على المستوى العالمي، ويصل الاستهلاك لنحو تريليون كوب سنويا، وتحتل مصر المرتبة الخامسة في الاستهلاك بين الدول العربية.

ولفت عبدالسميع الاتربي، إلى أن المناخ الاستثماري والاصلاحات الأخيرة شجعت الكثيرين على ضخ رؤوس أموالهم في مصر، خصوصا مع التوجهات الرئاسية بتذليل أية عقبات امام المستثمرين.

ولفت الإتربي إلى إن “نوفيل” تتواجد في السعودية وقطر وعمان،وأمريكا وانجلترا أكثر من ٢٥ دولة  وسعت مصر لاقتناص وكالتها في مصر، خصوصا وانها سوق ضخم يضم ملايين المستهلكين للقهوة بانواعها، منوه بان منتجات الشركة من القهوة في العموم من النوع الاورجانيك.  الخالى من متبقيات المبيدات

من جانبه قال الدكتور أسامة الاتربي رئيس مجلس إدارة شركة آفاق إحدى شركات مجموعة الاتربي، بأن شركات الاتربي تشمل ٩ شركات تعمل في العديد من المجالات الزراعية والتجارية والعقارية وغيرها.

وأضاف أن الشركة تستهدف تصدير المنتحات الزراعية وعلى رأسها الموالح التي اكتسبت سمعة جيدة في السوق العالمي، وهي مطلوبة من كل دول العالم، منوها بأن موجودون بالفعل في الدول الاوروبية والعريية.

ونوه بأن مصر تتميز بمنتجاتها الزراعية التي يتم تصديرها الى الخارج، وتحرص الشركة على فتح اسواق جديدة لتصريف المنتجات المصرية في الخارج بما يعود على الدخل القومي من العملة الصعبة.

وشدد على أن قوانين الاستثمار التي تبنتها الحكومة خلال الفترة الماضية، ستسهم في جذب العديد من المستثمرين خصوصا وأن ما تشهدة الدولة حاليا من تطوير في شتى المجالات سواء شبكات الطرق والعاصمة الإدارية والمدن الجديدة يعد نقلة ساهمت في تغيير الاقتصاد المصري وجعله في مصاف الدول المتقدمة.

أكد أن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تبنته مصر كان سببا في تعافي الاقتصاد وكان سببا رئيسيا في تخطي جائحة كورونا بدون اية عوائق، وهو ما شهدت به المؤسسات المالية العالمية.

من جانبها قالت السيدة دولار نوفيل، المدير التنفيذي للشركة بأن الشركة تفخر بوجودها في مصر باعتبارها دولة محورية في الشرق الاوسط وأفريقيا وسوق مفتوح يستوعب رؤوس الأموال الجديدة، منوهة بأن مصر تعد الدولة ال ٢٥ التي تستهدفها لضخ منتجاتها فيها.

قالت إن “نوفيل” توزع منتجاتها في ٢٥ دولة اوروبية وعربية وغربية، وتفخر بوجودها في السوق منذ اكثر من ٦٣ عاما، وتستورد افضل منتجات القهوة وحققت مبيعات العام الماضي بمبلغ ٥٣ مليون يورو.

ولفتت إلى أن هناك تخطيط لفتح مصنع خاص بتعبئة وتغليف القهوة في مصر حال وصلت المبيعات للمستهدف المخطط بالاتفاق مع شركة “الاتربي”، منوهة بان فتح المصنع سيكون بالتعاون مع الشريك المصري.

وتابعت بأن الشركة متخصصة في استيراد القهوة الخضراء من البرازيل وأمريكا اللاتيينية وبيرو وغيرها، ويوجد المصنع الرئيسي للشركة في برشلونة باسبانيا ولدى الشركة فروع في انجلترا والولايات المتحدة وغيرها.

اترك رد