حصاد مشاركة وزيرة التعاون الدولى فى منتدى الاقتصاد العالمى فى دافوس

0

البنوك كوم:

شهدت مشاركة الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، فى الاجتماع السنوى الـ50 لمنتدى الاقتصاد العالمى بمدينة دافوس السويسرية، التحدث فى عدة جلسات عن استراتيجية اقتصاديات الشرق الاوسط ومستقبل المساواة بين الجنسين، ودور القطاع الخاص فى تعزيز رأس المال الخيرى فى الأسواق الناشئة، بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات ووزراء وكبار صناع القرار الاقتصادي من الحكومات، وممثلي كبريات الشركات العالمية والمنظمات الدولية من جميع أنحاء العالم، وعقدت الوزيرة، 12 اجتماعا مع عدد من رؤساء مؤسسات التمويل الدولية ومسؤولين بالأمم المتحدة وشركات عالمية، لعرض أولويات برنامج الحكومة المصرية خلال المرحلة المقبلة، وذلك فى اطار تدعيم الشراكة متعددة الاطراف لجمهورية مصر العربية مع شركاء التنمية لتحقيق أجندة التنمية الوطنية 2030 اتساقا مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ولخلق التكامل بين مشروعات التنمية الممولة من قبل شركاء التنمية واستثمارات القطاع الخاص وذلك من خلال تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص فى تنفيذ المشروعات التنموية، وتوفير حزم تمويلية ملائمة لاحتياجات القطاع الخاص، كما شاركت الوزيرة فى عدة اجتماعات لاطلاق المنتدى مبادرات تنموية تتعلق بالبنية التحتية وتدشين مركز عالمى لحوكمة العملات الرقمية.

أولا: المشاركة فى جلسات بالمنتدى:

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، فى جلسة عن النظرة الاستراتيجية حول اقتصاديات الشرق الاوسط، وتحدث فى الجلسة بجانب الوزيرة، كل من السيد/ محمد أشتية، رئيس وزراء فلسطين، والسيد/ عبد الله السواحه، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، والسيد/ آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم القابضة، والسيد/ ماجد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، وادارتها الاعلامية نادين هانى، من قناة العربية.

وتحدثت الوزيرة عن الاصلاحات الاقتصادية والهيكلية التى قامت بها الحكومة المصرية ضمن برنامجها للاصلاح الاقتصادى والذى تم بالتعاون مع صندوق النقد الدولى وساهم فيه عدد من المؤسسات الدولية، وما نتج عن هذه الاصلاحات من زيادة فى النمو الاقتصادى والتغلب على الاختلالات المالية والنقدية، وذلك فى اطار العمل على تحقيق الاهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة، وأكدت الوزيرة، حرص الحكومة المصرية على مشاركة أكبر للقطاع الخاص فى التنمية، نظرا لدوره كمحرك رئيسى للنمو الاقتصادى فى مصر، حيث تهدف الوزارة لخلق التكامل بين مشروعات التنمية الممولة من قبل شركاء التنمية واستثمارات القطاع الخاص وذلك من خلال تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص فى تنفيذ المشروعات التنموية.

لمشاهدة الجلسة كاملة علي هذا الرابط:

وشاركت الدكتورة رانيا المشاط، فى جلسة حول مستقبل المساواة بين الجنسين، بحضور السيدة/ فمزيلي ملامبو نجوكا، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والسيدة/ ماريا فرناندا سواريز لوندونو، وزيرة الطاقة بكولومبيا، والسيدة/ آن فينوكان، نائب رئيس بنك اوف امريكا، والسيدة/ سعدية زاهيدي العضو المنتدب في المنتدى الاقتصادي العالمي، والسيدة/ جيرالدين ماتشيت، المدير المالى لشركة رويال دي اس ام الهولندية التى تعمل في مجالات الصحة والتغذية، والسيدة/ كارولين تاستاد، رئيسة المجموعات لامريكا الشمالية بشركة بروكتر اند جامبل الامريكية، والسيدة/ ساديا زهدى، والسيد/ كريم الشيتي، نائب رئيس مجموعة ترافكو للسياحة، وادارت الجلسة، الكاتبة الصحفية مينا العريبي، رئيسة تحرير صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية.

وأشارت الوزيرة إلى جهود الحكومة المصرية فى تحقيق المساواة بين الجنسين فى مصر من خلال دفع التعاون بين الاطراف ذات الصلة فى القطاعين الحكومى والخاص، مما يساهم فى تحقيق الهدف الخامس من اهداف التنمية المستدامة، والذى يرتكز على تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتيات عبر القطاعات المختلفة فى مصر، وذكرت الوزيرة، أن الحكومة المصرية تعمل على تعزيز دور المرأة كفاعل رئيسى فى التنمية، متماشيا مع استراتيجية تمكين المرأة المصرية حتى 2030 وأشاد المشاركون فى الجلسة، بجهود مصر خلال السنوات الماضية فى التمكين الاقتصادى للمرأة، والقيام باستثمارات فى بناء رأس المال البشرى من خلال زيادة الحاق المرأة بالتعليم العالى.

وشاركت الدكتورة رانيا المشاط، فى جلسة تحت عنوان “تعاون أصحاب المصلحة لعالم مترابط ومستدام: دور القطاع الخاص فى تعزيز رأس المال الخيرى في الأسواق الناشئة”، وذلك ضمن مشاركتها بالمنتدى الاقتصادى العالمى بمدينة دافوس السويسرية، بحضور السيد/ ديفيد ميلباند، الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، والسيد/ بيتر مورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر، والشيخة بدور القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير، والمؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات، والسيدة/ أوليفيا ليلاند، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Co-Impact، والسيدة/ سارة بانتوليانو، الرئيس التنفيذي لمعهد التنمية لما وراء البحار، ونظم الجلسة كل من السيد/ بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة “الهلال للمشاريع”، والبروفيسور ستيفن توب، نائب رئيس جامعة كامبريدج.

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط خلال الجلسة، أهمية دور الحكومات فى تعزيز الشراكات والتنسيق بين القطاعين العام والخاص لدعم رأس المال الخيري الذي يسد نقص التمويل في السوق، مشيرة إلى أهمية توفير التمويل الذكى فى اقامة المشروعات التى تخدم أهداف التنمية المستدامة والتى تكون بشراكة مع القطاع الخاص فى اطار تعظيم دوره كشريك اساسى فى التنمية.

شهدت وزيرة التعاون الدولى، اطلاق كتاب “الامة الرقمية”Bridgital Nation” والذى قام بتأليفه الهندى ناتاراجان تشاندراسيكاران، رئيس مجموعة تاتا صنز الهندية، وذلك خلال مشاركتها فى جلسة بالمنتدى الاقتصادى العالمى بدافوس السويسرية، بحضور السيد/ ساتيا نادالا، الرئيس التنفيذى لشركة ميكروسوفت، والدكتورة حياة سندى، مستشار رئيس البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا، بجانب مؤلف الكتاب، وادارت الجلسة، الاعلامية جومانة بركيتشى، من قناة CNBC.

وأوضحت الوزيرة، أنه رغم أن التكنولوجيا واستخدام الذكاء الاصطناعى سيجعلنا نفقد نحو 33 مليون فرصة عمل على مستوى العالم، ولكن ذلك سيؤدى إلى خلق نحو 133 مليون فرصة عمل اخرى، مؤكدة أهمية أن يكون سوق العمل مؤهل للمشاركة فى فرص العمل الناشئة التى تخلقها الثورة الصناعية الرابعة، والتى سيكون معظمها يتعلق بالهندسة والبرمجيات والعلوم.

ثانيا: الاجتماعات الثنائية:

على مستوى الاجتماعات الثنائية مع المسؤولين بالمنتدى الاقتصادى العالمى، التقت الدكتورة رانيا المشاط، بالسيد/ ميريك دوسيك، نائب رئيس الأعمال الچيوسياسية والإقليمية بمنتدى الاقتصاد العالمي بدافوس، وبحث الجانبان، تعميق التعاون بين مصر والمنتدى من خلال أطر لتحقيق اهداف التنمية المستدامة، والتقت الوزيرة، بالسيد/ ماثيو ستيفنسون، مسؤول السياسات والتجارة والاستثمار بالمنتدى الاقتصادى العالمى، وبحث الجانبان، تعميق التعاون بين مصر والمنتدى من خلال تشجيع الشراكة بين مؤسسات التمويل الدولية والقطاع الخاص، بما يساهم فى تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وأشاد السيد/ ماثيو ستيفنسون، بالاصلاحات الاقتصادية والهيكلية التى قامت بها الحكومة المصرية، والتى ساهمت فى تحسين مناخ الاعمال، بما يشجع الشركاء فى التنمية على تمويل القطاع الخاص فى مصر بما يساهم فى زيادة استثماراته والدخول فى شراكة مع القطاع العام.

وعلى مستوى التعاون مع مؤسسات التمويل الدولية، عقدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، والمهندس طارق الملا، وزير البترول، اجتماعا مع الدكتور بندر الحجار، رئيس مجموعة البنك الاسلامى للتنمية، وبحث الجانبان، تعميق التعاون بين مصر والبنك لتعزيز النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل ودعم مشروعات البنية الاساسية وتمويل القطاع الخاص، فى اطار الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين مصر والبنك حتى عام2021 بقيمة 3 مليارات دولار والتى تهدف إلى المواءمة بين الخطط الاستراتيجية للحكومة المصرية، وأولوياتها التنموية وفقاً لاستراتيجية التنمية المستدامة 2030، وناقش الجانبان، دعم البنك لجهود الحكومة المصرية في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يساهم في تمويل مشاريع البنية التحتية والمشروعات الكبرى، مع توسع البنك في تقديم برامج التمكين الاقتصادي للشباب وبناء القدرات.

والتقت الدكتورة رانيا المشاط، بالسير سوما تشاكرابارتي، رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وبحث الجانبان، المشروعات التي يقوم البنك بتنفيذها حاليا في مصر، والمشروعات التي يعتزم البنك تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، واستراتيجية التعاون خلال المرحلة المقبلة، فى ظل اختيار البنك الاوروبى لإعادة الإعمار والتنمية، لمصر مؤخرا لتكون اكبر دولة عمليات للبنك على مستوى العالم للعالم الثالث على التوالى.

والتقت الدكتورة رانيا المشاط، بالسيد/ غاي ريدر، مدير عام منظمة العمل الدولية، وبحث الجانبان، تعميق التعاون بين مصر والمنظمة، والبرنامج الاطارى الجديد للتعاون وفق أولويات برنامج الحكومة المصرية، وفى اطار العمل على تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وتشجيع فرص العمل اللائقة للشباب، خاصة فى المناطق الاكثر احتياجا، ودعم الابتكار وريادة الاعمال وتوفير التدريب اللازم لدعم الشباب والعمال بالمهارات اللازمة لسوق العمل.

وعقدت الوزيرة، اجتماعا مع السفير مانويل الصقر، مدير الوكالة السويسرية للتنمية، واتفق الجانبان، على التنسيق والتشاور فى المرحلة المقبلة على اوجه التعاون طبقا للاولويات والبرامج المختلفة، والتعاون فى اطار الامم المتحدة، اضافة إلى استراتيجية التعاون الجديدة بين مصر وسويسرا خلال الفترة من 2021 إلى 2024.

والتقت الوزيرة بالسيد/ جيلبير أنغبو، رئيس الصندوق الدولى للتنمية الزراعية (إيفاد)، حيث بحث الجانبان تعميق التعاون بين مصر والصندوق الدولى للتنمية الزراعية (ايفاد)، خاصة بعد افتتاح الصندوق مؤخرا مكتبا إقليميا له فى القاهرة، فى ظل أن مصر تعد هي أكبر دولة عمليات للصندوق في منطقتي الشرق الأقصى والأدنى ومنطقة شمال أفريقيا، بما يساهم المكتب الاقليمى فى سرعة استجابة الصندوق لأولويات الحكومة المصرية فى التنمية الزراعية المتكاملة فى مصر خاصة فى المناطق الأكثر احتياجا، ودعم الشركات الناشئة، وتمكين الشباب والمشاريع المبتكرة، وينعكس بشكل إيجابى على المشروعات الزراعية فى مصر، ويدعم تحويل مصر إلى مركز إقليمي لإدارة أعمال التنمية الزراعية في المنطقة، بما يخدم اهداف التنمية المستدامة.

وعلى مستوى التعاون مع الأمم المتحدة، التقت الدكتورة رانيا المشاط، بالسيدة/ فمزيلي ملامبو نجوكا، وكيل الامين العام للأمم المتحدة ورئيسة هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وبحث الجانبان، زيادة التعاون بين الحكومة المصرية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فى زيادة المشروعات التى تهدف للتمكين الاقتصادى والاجتماعى للمرأة، فى اطار العمل على تحقيق اهداف التنمية المستدامة.
والتقت الوزيرة، بالسيد/ ديفيد بينزلى، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، حيث بحث الجانبان تعميق الشراكة بين مصر والبرنامج فى اطار مجالاته الداعمة للحكومة في تنفيذ أولوياتها التنموية في إطار رؤية مصر 2030، فيما يتعلق بتحقيق الأمن الغذائي، ودعم صغار المزارعين، وكذلك دعم البرنامج الوطني للتغذية المدرسية، الذى يحقق الأمن الغذائي والصحي للطلاب، بحصولهم على وجبات سريعة، توفر 25 % من الاحتياجات الغذائية اليومية لهم، وحصول 400 الف من افراد الأسر على حصص منزلية شهرية كحافز لإرسال الأطفال، وخاصة الفتيات إلى المدرسة.

وعلى مستوى التعاون مع القطاع الخاص، التقت الدكتورة رانيا المشاط، بالسيد/ جاي كولينز، نائب رئيس الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار في سيتي بنك، أحد أكبر البنوك في العالم، والذى يمثل الذراع المصرفي لمجموعة سيتي غروب، ويعمل في أكثر من 100 بلد حول العالم، وبحث الجانبان، سبل التعاون بين مصر والبنك من أجل تحقيق اهداف التنمية المستدامة من خلال زيادة تمويل البنك للقطاع الخاص.

وعقدت الوزيرة، اجتماعا مع كل من السيد/ جوستين كينتز، نائب رئيس شركة اوبر للسياسات العامة، والسيد/ بيرى ديمترى، نائب رئيس شركة اوبر، وبحث الجانبان، توسيع نشاط الشركة الجغرافى فى مصر لتغطية المناطق الأكثر احتياجا، بما يساهم فى تحقيق اهداف التنمية المستدامة، وأكد نائبى رئيس اوبر، أن مصر أكبر سوق بالنسبة لاوبر فى افريقيا، واعربا عن رغبتهما فى زيادة التعاون المثمر مع الحكومة المصرية في تقديم خدمات مميزة في السوق المصرية.

والتقت الوزيرة، مع السيد/كاران بهاتيا، نائب رئيس جوجل للشئون الحكومية والسياسة العامة، وبحث الجانبان، تطوير سبل التعاون بين مصر وجوجل فى التحول الرقمى وتمكين الشباب والمراة وتطوير مهاراتهم من أجل مواكبة الثورة الصناعية الرابعة، فى اطار العمل على تحقيق اهداف التنمية المستدامة.

ثالثا: المشاركة فى مبادرات المنتدى الاقتصادى العالمى:

أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس السويسرية، خلال اجتماعه السنوى الخمسين، عن تدشين مجلس عالمي لحوكمة العملات الرقمية، يركز على تصميم إطار لإدارة العملات الرقمية، بهدف زيادة وصولها إلى النظام المالي من خلال حلول مبتكرة تتمتع بالكفاءة والسرعة وقابلية التشغيل البيني والشمولية والشفافية، وتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في كل من البلدان المتقدمة والاقتصادات الناشئة.

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، أن استصدار العملات الرقمية سيكون له آثار بعيدة المدى، على الاستقرار المالي المحلي إلى أن يصل لحد الاستقرار فى معاملات التجارة الدولية، وعلى هذا النحو من المحتمل أن تكون الجهود المبذولة لتنظيم العملات الرقمية مستنيرة وتعاونية وعالمية بطبيعتها.

لقراءة التقرير الصادر عن المنتدى الاقتصادى العالمى على الرابط التالى:
https://www.weforum.org/…/central-bank-digital-currency-pol…
وللاطلاع على البيان الصحفى الصادر من المنتدى الاقتصادى العالمى عن تدشين مجلس عالمى لحوكمة العملة الرقمية على الرابط التالى:
https://www.weforum.org/…/governing-the-coin-world-economi…/

وشاركت وزيرة التعاون الدولى، فى اجتماع للمركز العالمى للبنية التحتية، بالتعاون مع البنك الدولى ومجموعة العشرين والذى اطلق منذ خمس سنوات، وانضمت له مصر مؤخرا، ويضم رؤساء أكبر مؤسسات إدارة الأصول والاستثمار في أسهم الشركات الخاصة، والبنوك التجارية في العالم، بالإضافة إلى مؤسسات التنمية العالمية والدول المانحة، مما يمهد الطريق أمام المؤسسات الاستثمارية العامة والخاصة في زيادة استثماراتهم في مجال البنية الأساسية في مصر، واستغلال الخبرات من داخل مجموعة البنك الدولي وخارجها لتنفيذ مشروعات البنية الأساسية المعقدة للقطاعين العام والخاص التي لا تستطيع مؤسسة واحدة الاضطلاع بها بمفردها، وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، أن الحكومة تقوم بتطوير البنية التحتية ورفع كفاءتها وتطوير شبكات الطرق والكباري لربط كافة المناطق المختلفة بالعاصمة وبناء المدن الجديدة مثل العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الجلالة ومنطقة العلمين الجديدة، مع إشراك القطاع الخاص فى هذه المشروعات، نظرا لدوره فى التنمية، وبما يساهم فى تحقيق اهداف التنمية المستدامة، والتقت الوزيرة، بالسيدة/ماري لام فريندو، الرئيس التنفيذى للمركز العالمى للبنية التحتية، حيث تم بحث سبل التعاون بين مصر والمركز خاصة فى ظل قصص النجاح التى حققتها مصر فى مجال البنية الاساسية، واتفق الجانبان، على ارسال بعثة من المركز مع البنك الدولى والبنك الاوروبى لإعادة الإعمار والتنمية إلى مصر خلال الفترة المقبلة، لبحث مساندتها فى مشروعات البنية الاساسية خلال المرحلة المقبلة.

رابعا: إجراء حوارين مع قناتى العربية وCNBC عربية:

اجرت الدكتورة رانيا المشاط، حوارا مع قناة العربية، وذكرت أن مصر بعد انتهائها من برنامج صندوق النقد الدولي الذي بدأ منذ 2016 حتى يونيو 2019، والذي ساعدها في التغلب على الكثير من المشاكل المالية والنقدية، تلتفت اليوم إلى قضية مهمة وهى الإصلاحات الهيكلية، لذلك يتم العمل مع شركاء التنمية على صياغة مصفوفة للإصلاحات الهيكلية الضرورية لاستنهاض الطاقات الكامنة في القطاعات المختلفة في الاقتصاد المصري، مثل مواضيع التشغيل والتنمية الاقتصادية المستدامة، والتمويل للبرامج والشراكات الفنية مع المؤسسات الدولية، والتعاون مع دول سبقتنا في هذه المجالات.

وردا على سؤال حول وجود تمويلات مستقبلية مع البنك الدولى، أشارت الوزيرة إلى أن البنك الدولى كان ومازال داعم لمصر فى الكثير من المراحل، والمرحلة المقبلة تعتمد على التمويل الذكى للمشروعات التى تحقق اهداف التنمية المستدامة وتتوافق مع اولويات الحكومة المصرية.

لمشاهدة الحوار مع قناة العربية علي الرابط التالي :
https://www.youtube.com/watch?v=N890BquYxSw

واجرت الدكتورة رانيا المشاط، حوارا مع قناة CNBC عربية، وأشارت الوزيرة إلى أهمية القطاع الخاص فى مصر، لأنه المحفز للاقتصاد بجانب الاستثمارات الاجنبية، معربة عن سعادتها لوجود شركات كبيرة مثل ماجد الفطيم تستثمر فى مصر، موضحة أنه بالنظر إلى التضخم فإن مصر وصلت لمعدلات مرتفعة نحو 35 % بعد تحرير سعر الصرف، اما اليوم فحصل انخفاض فى التضخم، وهو ما يعطى مساحة اكبر للقوة الشرائية.
وأوضحت الوزيرة، أنه لأول مرة مع المنتدى الاقتصادى العالمى يتم تدشين مجلس ادارة لاعمال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا يضم القطاعين الحكومى والخاص من أجل تطبيق الخبرات العالمية فى الاقتصاد فى هذه المنطقة، وقالت الوزيرة:”نحن نجلس اليوم فى دافوس ونشعر بالطقس البارد ومع ذلك نجد الشمس التى تعبر عن المستقبل المشرق، وهذا هو نفس الاحساس الذى نشعر به فى مستقبل الاقتصاد فى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا”.

لمشاهدة الحوار مع قناة CNBC عربية كاملا على الرابط التالى:
https://www.youtube.com/watch?v=wkQfi4UK7Uo&t=5s

الجدير بالذكر أن المنتدى الاقتصادى العالمى احتفل هذا العام بمرور 50 عاما على انطلاق لقائه السنوي، وتضمن برنامجه 7 محاور اساسية من بينها التغلب على التحديات البيئية التى تهدد عالمنا الان، والمجتمع ومستقبل العمل، وتوظيف التكنولوجيا في خدمة الناس، وجعل الأنشطة التجارية أفضل، وضمان مستقبل صحي أحسن، إلى جانب القضايا الجيوسياسية، وجعل الاقتصادات أكثر عدلا والتطرق للمشكلة “عدم المساواة في الثروة”.

اترك رد