ستاندرد أند بورز: بنوك الخليج تستطيع تحمل خسائر ائتمانية جديدة حتى 36 مليار دولار

0

البنوك كوم:

يمكن أن تستوعب البنوك في منطقة الخليج الغربي ما يصل إلى 36 مليار دولار كخسائر جديدة في الائتمان قبل أن تبدأ قاعدة رأس المال لديها في التآكل، وهو ما يجعلها في وضع قوي يمكنها من مواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية، وفقًا لستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني.

وقالت ستاندرد آند بورز في مذكرة بحثية: “إن البنوك الإقليمية تتمتع بمستويات ربحية عالية – بسبب الأحجام الكبيرة من الودائع بلا فوائد، ووجود مصادر مستدامة للدخل من الرسوم، الى جانب الكفاءة التشغيلية العالية، ولديها مخصصات ضخمة تمكنت من بناءها على مدى السنوات الأخيرة، وهو ما سيساعدها على تخطي الأوضاع الاقتصادية الصعبة الحالية.”

يمكن للبنوك الخليجية أن تتحمل خسارة ما يقرب من 2.7 ضعف متوسط خسائر الائتمان السنوية. وتعد البنوك في المملكة العربية السعودية من بين أكثر البنوك صلابة، في حين أن المقرضين في البحرين في وضع أضعف بسبب الصدمة الاقتصادية هناك والقدرة المحدودة للحكومة على تقديم الدعم، وذلك وفقًا لمذكرة شركة ستاندارد أن بورز. وأضافت أن الأمر قد يستغرق ثلاث سنوات قبل أن تبدأ خسائر الائتمان في الظهور عبر القوائم المالية للبنوك.

وعلى الرغم من قدرتها على تحمل خسائر ائتمانية إضافية، إلا أن ربحية البنوك ستتدهور هذا العام بسبب تأثير وباء كورونا وانخفاض أسعار البترول. وقالت ستاندرد آند بورز إنه من المرجح أن تركز البنوك على الحفاظ على رأس المال بدلاً من بدء أعمال جديدة.

وقد سجلت غالبية البنوك في منطقة الخليج انخفاضاً بالأرباح في الربع الأول من العام، حيث سجلت مخصصات أعلى للقروض المعدومة الناجمة عن انخفاض أسعار البترول، وانهيار شركة إدارة المستشفيات ( NMC Health Plc)، إلى جانب التداعيات الاقتصادية لوباء كورونا.

 

اترك رد