مجموعة ” إم .بي.إف” الإماراتية تبحث ضخ استثمارات بقيمة 300 مليار جنيه في مصر

0

البنوك كوم- نجلاء سعد الدين :

تبحث مجموعة ” إم .بي.إف” الإماراتية ضخ استثمارات بقيمة 300 مليار جنيه لبناء 6 مدن استثمارية في مصر، بالتعاون مع تحالف دولي تعكف على تكوينه، و يضم شركات عالمية ومصرية متخصصة وبنوكا.

و أعلنت المجموعة اعتزامها تدشين مكتب لها في ” كايرو فستيفال سيتي” مصر ، خلال الفترة القليلة المقبلة، للإشراف على الإجراءات اللازمة لإنشاء وإقامة هذه المدن ومتابعة الخطوات الإدارية والتنسيقية بشأن هذه المشاريع.

و قال الشيخ محمد بن فيصل القاسمي رئيس مجموعة ” إم .بي .إف” لوكالة انباء الإمارات إنه سيتم تنفيذ المدن ضمن محور قناة السويس، و ستضم 6 مدن ملاحية وسياحة ومالية وسكنية وترفيهية وطبية و مصانع و أبراجا عالية ومحطات كهرباء.

و أكد القاسمي أهمية و جدوى الاستثمار في بلدنا الثاني مصر .. و شجع على المضي قدما في هذا الاتجاه لما تتمتع به مصر من فرص استثمارية واعدة، واستيعاب سوقها الاقتصادي لمختلف أنواع المشاريع.

وأرجع اختيار هذه المشاريع إلى كونها تقع ضمن القطاعات الجاذبة للاستثمار حاليا .. لافتا إلى أنه سيتم الاستفادة من تجربة دبي في إنشاء هذه المشاريع.

و أعلن الشيخ محمد بن فيصل القاسمي أنه تم تحديد معظم أطراف التحالف الدولي الذي سينفذ هذه المشاريع، موضحا أنه سيتم خلال الفترة المقبلة الاتفاق على بعض التفاصيل، و من ثم البدء في تنفيذ هذه المشاريع على مراحل و وفق جدول زمني يمتد سنوات.

و أكد أن مصر تعيش مرحلة ازدهار اقتصادي، وهي بيئة مشجعة جدا و محفزة على الاستثمار في الوقت الراهن، لما تشهد من استقرار سياسي و اقتصادي .. مشيرا إلى أن مناخ الاستثمار في مصر يتميز في الوقت الراهن بالسهولة و المرونة و سرعة الإنجاز.

ونوه إلى بروز مصر بإعتبارها سوقا ذات أهمية كبيرة في المنطقة ، و يعزز ذلك وصول العشرات من العلامات التجارية العالمية إليها، إلى جانب توسع عال في مبيعات التجزئة في العامين الماضيين ، وعزا ذلك جزئيا إلى الحجم الهائل لسكان مصر.

وأشاد بجهود القيادة المصرية التي وجهت بتوفير كل سبل تشجيع الاستثمار وجذب مزيد من الاستثمارات العالمية أو العربية ما كان له عظيم الأثر في دفعة عجلة التنمية في مصر الشقيقة، وتحقيقها تقدما ملحوظا في هذا المجال.

وثمن القاسمي الدور الكبير الذي تقوم به الحكومة المصرية التي تمكنت خلال فترة وجيزة من تحريك عجلة الاقتصاد وتحقيق نمو ملحوظ، إلى جانب قطعها شوطا على صعيد تسهيل إجراءات الاستثمار وتوفير البيئة المناسبة له.

اترك رد