اقتصاد

مصر والإمارات تبحثان التعاون في مجال الصناعات الدفاعية

البنوك دوت كوم:

اجتمع اللواء كمال وفاء رضوان رئيس هيئة التسليح بوزارة الدفاع المصرية، مع اللواء الركن الدكتور مبارك سعيد غافان الجابري الوكيل المساعد للاسناد والصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع الإماراتية، خلال زيارته الرسمية لجمهورية مصر العربية،وذلك لبحث فرص جديدة لتعزيز العلاقات بين الدولتين الشقيقتين في مختلف المجالات ، ولاسيما في مجال الصناعات الدفاعية.

وناقش الجانبان مجالات التعاون المشترك للصناعة الدفاعية، والقرارات والتشريعات وآلية تسهيل أعمال الشركات الدفاعية للدولتين، والتكامل في مجالات البحث والتطوير للمنتجات الدفاعية.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول إمكانية إقامة التعاون بين الشركات الإماراتية والشركات المصرية للصناعات الدفاعية، مؤكدين حرصهما المشترك على تبادل الخبرات التي اكتسبها الجانبان في مجال صناعات الدفاع.
كما التقى اللواء الركن الدكتور مبارك سعيد غافان الجابري الوكيل المساعد للاسناد والصناعات الدفاعية، خلال الزيارة اللواء أركان حرب مهندس مختار عبداللطيف رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، ووجه له دعوة للمشاركة في معرضي آيدكس ونافدكس 2023 في أبوظبي، بالتزامن مع مرور 30 عاما على انطلاق الحدث الذي يعتبر الأكبر من نوعه على المستوى الإقليمي والعالمي .
واطلع الوفد على المعرض الداخلي الدائم لمنتجات الهيئة وعلى خطة جمهورية مصر العربية لتعميق التصنيع المحلى وتوطين التكنولوجيا وتعظيم شعار صنع فى مصر، وفقا لأحدث معايير الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمى فى ظل رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 وأهداف الجمهورية الجديدة.

وتناول اللقاء مستقبل قطاع الصناعات الدفاعية في البلدين، والأطر التي سيركز عليها خلال الفترة المقبلة، وخصوصاً في ما يتعلق بريادة الأعمال، وتطبيقات التكنولوجيا المتقدمة، وحلول الثورة الصناعية الرابعة، وتأهيل الكوادر الوطنية، والشراكات الاستراتيجية مع كبار المصنعين العالميين، وتعزيز منظومة البحث والتطوير.

وأشاد اللواء الركن الدكتور مبارك سعيد غافان الجابري الوكيل المساعد للاسناد والصناعات الدفاعية خلال اللقاء، بالرؤية السديدة للقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ودعمهما المتواصل لتطوير الصناعات الدفاعية ذات الأهمية الاستراتيجية في البلدين، والإسهام في مسيرة التنويع الاقتصادي، منوهاً بأن الصناعات الدفاعية تعتبر من القطاعات الاستراتيجية الهامة، التي شهدت طفرات كبرى في نوعية وجودة ونطاق المواد والمعدات والآليات والتقنيات العسكرية التي يتم تصنيعها في الدولتين الشقيقتين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى