Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اقتصاد

من رحم التحديات تولد الفرص .. الاتحاد المصري للتأمين يرصد التحديات التي تواجه صناعة التأمين العالمية خلال ٢٠٢٣

البنوك دوت كوم

خلال عام ٢٠٢٣ تواجه القطاعات الاقتصادية تحديات كثيرة ولم يستثني منها احدا ولأن شركات التأمين من القطاعات العامة المرتبطة بالسوق فإن هناك مجموعة من تحديات الاقتصاديات الكلية والأخطار الجيوسياسية التي من المحتمل أن تعيق النمو والربحية تلك التحديات رصدتها نشرة الاتحاد العام للتأمين والتي افصحت من دون مورابة عن مشاكل تواجه القطاع من أهمها :
بالنسبة لتأمينات الممتلكات ، هناك نمو ضعيف في الأقساط الحقيقية لعام 2022 ، سوف يقوى في 2023 و 2024 نتيجة الانخفاض المتوقع للتضخم.
أما في التأمين على الحياة ، فمن المتوقع أن تنخفض الأقساط الحقيقية هذا العام نتيجة أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة والتي أدت إلى قلة الدخل المتاح للإنفاق ،كما يتوقع ارتفاع أسعار الفائدة والاعتماد على التحول الرقمي لإعادة الأقساط إلى النمو في عامي 2023 و 2024 ، وعلى الجانب الآخر يعد ارتفاع أسعار الفائدة إيجابياً بالنسبة لعائدات استثمارات شركات التأمين وربحيتها.
ومن المتوقع أن يحدث نمو بنسبة 2.1٪ سنويًا في المتوسط في 2023 و 2024 بالقيمة الحقيقية (2023: 1.5٪ ، 2024: 2.8٪) وأن يتجاوز إجمالي حجم أقساط التأمين بالقيمة الاسمية 7 تريليون دولار أمريكي هذا العام ، و لأول مرة ويرجع ذلك إلى تعافي السوق من الانخفاضات التي سببها الوباء ، والنمو القوى للأقساط ، لا سيما في الأسواق الناشئة لذلك فمن المتوقع وفقا لنشرة الاتحاد ما يلي :
1) زيادة تشدد أسعار تأمينات الممتلكات بسبب التضخم المرتفع والخسائر الكبيرة نتيجة إعصار إيان والحرب في أوكرانيا.
2) الدعم المالي المتوقع لتخفيف أزمة غلاء المعيشة للمستهلكين
3) ستؤدي زيادة أسعار التأمين إلى زيادة نمو أقساط التأمين بالقيمة الاسمية وكذلك الربحية لجميع شركات التأمين اعتبارًا من عام 2023
تلك البيئة الصعبة تخلق تحديات لصناعة التأمين ، لكنها تخلق فرصًا أيضاً.
فهناك ثلاثة اتجاهات يمكن أن تشكل صناعة التأمين في عام 2023. حيث أظهرت الصناعة مرونة وقدرة لا تصدق على مدى السنوات القليلة الماضية. مع نضج التقنيات الرقمية ، حيث اكتسبت شركات التأمين قدرات جديدة لرفع كفاءاتها التشغيلية .
في ما يعتبر توقعات مزعجة محتملة لشركات التأمين التي تتجه إلى العام الجديد ، يركز صانعو القرار على خفض تكاليف التشغيل مع التركيز على النمو طويل الأجل.
و تعمل شركات التأمين التي اعتمدت تاريخياً على أنظمة عمل بيروقراطية على تبسيط هذه الأنظمة بينما تقوم في نفس الوقت ببناء تقنية جديدة وحديثة. بينما تقوم الشركات الأخرى التي تقدمت رقمياً والتي بدأت بالفعل في رحلة التحديث بدمج التقنيات والقدرات الناشئة من التكنولوجيا الداخلية مع مزيج الحلول.
ما تشترك فيه هذه الشركات هو بناء نظام بيئي تكنولوجي مدعوم بعروض أساسية مرنة وقابلة للتطوير. وتدرك شركات التأمين أن هذا هو الحل لتعظيم الربحية وتكوين الأنظمة التي تتسع حسب الحاجة. وهي أيضًا أسرع طريقة لتحقيق السبل لتحقيق القيمة المضافة.
على سبيل المثال ، هل هناك فرص لميكنة أجزاء من عملية المطالبات لتخفيف حدة العمل؟ أو ، هل هناك طرق لملء البيانات من جهات خارجية لتأمين المخاطر بشكل أكثر دقة؟ هل هناك حالات يمكن أن تؤدي فيها روبوتات المحادثة أو أدوات خدمة العملاء الرقمية الأخرى إلى إرضاء العملاء؟
يمكن تحقيق كل هذه الاحتمالات في عام 2023 عند البدء من الأساس الصحيح. و ستستمر النظم البيئية للتكنولوجيا في النمو ، وتشكل جزءاً هاماً من سلسلة قيمة التأمين.

وعلى الرغم من صعوبة هذه الأوقات بالنسبة لشركات التأمين ، يجب ألا ننسى البعد الأنساني الذي يلحقونه بالمؤمَّن لهم /عليهم. فقد . وجدت شركة ، Duck Creek Technologies ، أن التفاعلات والتعامل مع وكيل – خاصة عندما يتعلق الأمر بالطلبات عالية اللمس – تجعل العملاء يشعرون بأنهم مسموعون ، ولديهم إمكانية الوصول إلى تحديثات دقيقة ويشعرون بالارتباط مع شركة التأمين طوال عملية تقديم الخدمة .

لم يعد العملاء محصورين في منصة واحدة. من مواقع الويب إلى تطبيقات الهواتف الذكية إلى المحادثات المباشرة ، يميل العملاء إلى اختيار القناة التي تناسب احتياجاتهم على أفضل وجه. إنهم يتوقون إلى تجارب بسيطة وسلسة. و قد وجدت دراسة أجرتها شركة برايس ووترهاوس كوبرز أن ثلث المستهلكين يمكن أن يبتعدوا عن علامة تجارية موثوق بها بعد تجربة سيئة واحدة ، مما يتسبب في تحول شركات التأمين من نموذج أعمال يركز على الوثيقة إلى نموذج يركز على العملاء.

من المحتمل أن تكون هناك فرص متعددة لتحسين النتائج الرئيسية والأساسية من خلال تعزيز الكفاءات التشغيلية.
على سبيل المثال ، يعد سوق التأمين متناهي الصغر مهيأ لإعادة الابتكار ، وذلك نتيجة استطلاع أجرته شركة Deloitte Global للعديد من العملاء بحثًا عن أنواع جديدة من الوثائق ، ومرونة أكبر من حيث الأسعار وخيارات الدفع ، فضلاً عن خدمات أكثر شمولاً للتحكم في الخسائر.
و من المتوقع أن ينمو إجمالي أقساط التأمين ليصل إلى 722 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030 ، مع توقع أن تستحوذ الصين وأمريكا الشمالية على أكثر من ثلثي السوق العالمية.
ويرى الاتحاد المصري للتأمين ان صناعة التأمين لديها القدرة والمرونة في مواجهة التغيير وكيف استمرت في العثور على طرق أفضل لممارسة الأعمال التجارية بمساعدة النظم البيئية التكنولوجية.
وفي عام 2023 ، تحتاج صناعة التأمين إلى استمرار الزخم. و لكن لن يكون الأمر سهلاً ، لكن غالبية شركات التأمين في طريقها إلى مستقبل التأمين الذي تطمح إليه حيث يكون العميل محور اهتمامنا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى