وزيرة التعاون الدولي تلتقي المديرة الإقليمية الجديدة لبرنامج الأغذية العالمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبحث مجالات التعاون المشتركة

0

البنوك كوم:

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، السيدة كورين فليشر، المديرة الإقليمية الجديدة لبرنامج الأغذية العالمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لبحث علاقات التعاون الإنمائي المشتركة مع البرنامج، بحضور السيد منجستاب هايلي، الممثل المقيم لبرنامج الأغذية العالمي في مصر.

في بداية اللقاء حرصت وزيرة التعاون الدولي، على تهنئة السيدة فليشر، بمنصبها الجديد الذي تولته في ديسمبر الماضي، مشيرة إلى الدور الحيوي الذي يلعبه برنامج الأغذية العالمي من خلال المشروعات المنفذة في العديد من دول العالم، لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة والقضاء على الجوع والفقر في المجتمعات، موضحة أن حصول برنامج الأغذية العالمي على جائزة نوبل للسلام العام الماضي يعد أكبر دليل على الدور المحوري الذي يلعبه الصندوق لترسيخ السلم والأمن واستقرار المجتمعات من خلال القضاء على الفقر والجوع في العالم.

وخلال اللقاء استعرضت وزيرة التعاون الدولي، الإجراءات التي اتخذتها الدولة للتغلب على جائحة كورونا في كافة المجالات بداية من الإجراءات الوقائية لحماية المواطنين من انتشار الوباء، مرورًا بتأمين الاحتياجات الكافية من السلع الاستراتيجية، وكذلك دعم العمالة غير المنتظمة، بما مكن الدولة من مواجهة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية للجائحة.

كما تطرقت «المشاط»، إلى التعاون مع مكتب برنامج الأغذية العالمي في مصر، والدور الذي يلعبه من خلال الشراكة مع وزارة التعاون الدولي والجهات الحكومية المعنية، لتنفيذ العديد من المشروعات الهادفة لتحقيق التنمية في المجتمعات الريفية وتمكين صغار المزارعين بما يعزز تنفيذ خطط الدولة التنموية، فضلا عن توسعة نطاق الشراكة في مشروع التغذية المدرسية في المدارس الحكومية، متطلعة إلى توسيع نطاق الشراكة مع برنامج الأغذية العالمي خلال الفترة المقبلة بما يتيح مزيد من الدعم لخطط الدولة لتحقيق التنمية الريفية المتكاملة.

من ناحيتها عبرت المديرة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن اعتزاز البرنامج بالشراكة الاستراتيجية مع جمهورية مصر العربية، وتطلعها لمزيد من العمل خلال الفترة المقبلة لتحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، مشيدة بالمجهودات التي تقوم بها الدولة لتحقيق التنمية في مختلف المجالات وتنفيذ خطط الإصلاح الاقتصادي بما يعزز النمو الشامل والمستدامة، بالإضافة إلى الجهود المبذولة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا. كما أشادت بالدور الذي تقوم به الوزارة للتنسيق مع الجهات المعنية بما يدفع الشراكات الدولية الهادفة لتحقيق التنمية المستدامة.

انضمت السيدة كورين فليشر، لبرنامج الأغذية العالمي عام 1999، وتولت العديد من المهام في الدول التي يعمل البرنامج بها، وشغلت منصبها كمديرة إقليمية لبرنامج الأغذية العالمي، في ديسمبر الماضي، بعد عملها منذ مايو 2018، كمديرة قطرية للبرنامج في سوريا.

جدير بالذكر أن برنامج الأغذية العالمي، هو أحد البرامج التابعة للأمم المتحدة، وينفذ مشروعاته في مصر بتنسيق من خلال وزارة التعاون الدولي، والجهات الحكومية، من خلال الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة 2018-2022، وتسجل المحفظة الجارية مع البرنامج 586 مليون دولار، ينفذ من خلالها العديد من المشروعات من أهمها مشروع تحقيق التنمية الزراعية والريفية في صعيد مصر، حيث نفذ البرنامج مشروعات في 63 قرية بـ5 محافظات خلال مرحلته الأولى.

وتتولى وزارة التعاون الدولي الإشراف على تنفيذ الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة وترأس لجنة التسيير الخاصة بالإطار مع المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، وتنبثق منها مجموعات عمل حول (1) التنمية الاقتصادية الشاملة (2) العدالة الاجتماعية (3) استدامة الموارد البيئية والطبيعية (4) تمكين المرأة.

وخلال فبراير الماضي عقدت وزارة التعاون الدولي، اجتماعًا بمشاركة وزارات التنمية المحلية والزراعة والتضامن الاجتماعي، مع برنامج الأغذية العالمي، لمناقشة المقترحات الخاصة بتوسيع نطاق مشروعات التنمية الزراعية والريفية في قرى الريف المصري، وكيفية التكامل مع المبادرة الرئاسية لتنمية الريف المصري «حياة كريمة».

اترك رد