بنك الإسكندرية يطلق النسخة الرقمية من لعبة”حادي بادي” للتثقيف المالي للأطفال

0

 

البنوك كوم

يطلق بنك الإسكندرية تطبيق لعبة “حادي بادي” التي تم اطلاقها عام 2018 في نسختها اللوحية وتهدف لرفع الوعي المالي للأطفال وتعليمهم المفاهيم المالية الأساسية مثل الادخار، والإنفاق، والتبرع، وتعد اللعبة هي الأولى من نوعها كوسيلة تعليمية رقمية يصممها ويدعمها بنك مصري، وذلك في إطار التوجهات الاستراتيجية للبنك المركزي للتثقيف والشمول المالي. علاوة على ذلك، تعتبر لعبة “حادي بادي” واحدة من أولى ألعاب التثقيف المالي الرقمية في العالم التي تصدر باللغتين العربية والإنجليزية لمنح الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا فرصة اللعب والتفاعل بلغتهم الأساسية.

فمن خلال عالم “حادي بادي” الاستثنائي المليء بالشخصيات الروائية، سيتمكن الأطفال من تعلم مبادئ الادخار عند زيارة متجر حفيظة، كما يتمكن الأطفال من المساهمة في تحسين مجتمعهم ومساعدة الأقل حظا من خلال زيارة والتفاعل مع متجر كرم، في حين سيقوم متجر ثروت بتعليمهم شراء الأشياء التي يفضلونها واستخدامها لتزيين غرفهم وكل ذلك في حدود ميزانيتهم.

وقد صرح خالد بسيوني رئيس إدارة الشمول المالي في البنك المركزي المصري “يعد تعليم النشء في سن مبكر إدارة امورهم الحياتية المختلفة وخاصة المالية – من أهم العوامل لضمان مجتمع منتج مما يعود على حياة الأفراد بأثر ايجابي ويحسن من اقتصاد الدولة. من هنا تأتى أهمية التثقيف المالي لأفراد المجتمع، عن طريق تعريفهم بأهم المفاهيم المالية المتعلقة بحياتهم اليومية، مثل الادخار، الاستثمار، التمويل، وريادة الأعمال، وغيرها من المفاهيم الهامة، حيث يحقق التثقيف المالي أفضل النتائج عندما يقرن بالممارسة الفعالة منذ الصغر. لهذا يقوم البنك المركزي المصري دائما بتشجيع القطاع المصرفي على تقديم انشطة التثقيف المالي وخاصة للأطفال والشباب باعتبارهم عملائهم المستقبليين، كما يدعم القيام بهذه الانشطة بطريقة تفاعلية مع ربطها بالممارسة الفعلية لضمان دوام الأثر التعليمي على عقولهم”.

واستكمالاً لالتزام بنك الإسكندرية بدعم الشباب والمواهب المصرية، فقد تعاون مع المصممة “ميرنا نعمان” الرائدة في مجال الألعاب التعليمية لتحويل مشروع تخرجها من فكرة إلى لعبة لوحية، والتي تم تطويرها إلى نسخة رقمية علي شكل تطبيق فريد يجسد المفهوم الرئيسي للعبة ويوفر تجربة تعليمية متكاملة بشكل سهل وممتع بالتعاون مع أحد خبراء الألعاب المحليين الموهوبين “استوديو ألعاب نبلة” لبرمجة اللعبة.

واستكمالاً لالتزام بنك الإسكندرية بدعم الشباب والمواهب المصرية، فقد تعاون مع المصممة صاحبة الأثر الاجتماعي “ميرنا نعمان” الرائدة في مجال الألعاب التعليمية لتحويل مشروع تخرجها من فكرة إلى لعبة لوحية، ثم تعاون مع واحدة من أكثر شركات إنتاج الألعاب المصرية موهبة وخبرة “استوديو Nibla للألعاب ش.م.م” لتطوير وانتاج تطبيق رقمي فريد يجسد المفهوم الرئيسي للعبة اللوحية ويوفر تجربة لعب تعليمية بشكل سهل وممتع.

وصرحت الأستاذة ليلي حسني، رئيس مكتب المسئولية الاجتماعية والتنمية المستدامة ببنك الإسكندرية: “أصدرنا لعبة “حادي بادي” عام 2018 بهدف ترسيخ مبادئ الادخار وتحديد أولويات الاحتياجات المالية لدى الأطفال مع الوضع في الاعتبار أهمية دعم من هم أقل دخلاً، حيث تمكن البنك من الوصول إلى آلاف الأطفال في مختلف المدارس والملاجئ ومراكز الأطفال من ذوي الإعاقة في 16 محافظة مصرية، وساهمنا في رفع مستوى وعيهم المالي وتأهيلهم ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمع أفضل وأكثر استدامة من خلال الأنشطة الافتراضية والتفاعلية”.

وتأتي جهود بنك الإسكندرية في هذا الشأن تماشياً مع توجه متحف الادخار في تورينو بإيطاليا، ليس فقط بهدف رفع مستوى الوعي المالي ولكن ايضاً لتعزيز التزام البنك تجاه تشجيع اعتماد الأساليب والقنوات الرقمية في الترويج للمبادئ والممارسات المالية من خلال التطبيق.

وصرحت السيدة جيوفانا بالادينو، مديرة وأمينة متحف الادخار: “تعد الأدوات الرقمية وسيلة قوية لتعليم الأطفال، خاصةً في مجال التعليم المالي. إن خبرتنا في متحف الادخار إيجابية للغاية، لذلك نحن سعداء بانضمام تطبيق جديد يصممه بنك الإسكندرية. وستعمل لعبة “حادي بادي” على تدريب الأطفال على اتخاذ قرارات مالية صحيحة، وتعليمهم المفاهيم الرئيسية لإدارة أموالهم الخاصة، مما سيساهم في تنمية أجيال جديدة تتمتع بالوعي المالي

اترك رد