بشهادة اتحاد المصارف العربية.. البنك الأهلي المصري الأفضل في التحول الرقمي لعام 2020

0

البنوك كوم:

منح اتحاد المصارف العربية، البنك الأهلي المصري جائزة البنك الأفضل في التحول الرقمي في مصر لعام 2020، حيث تأتي تلك الجائزة من الاتحاد انعكاسا لنجاح البنك في تفعيل خطط طموحة للتوسع في الخدمات الرقمية التي يقدمها البنك.

وصرح هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري معلقا على تلك الجائزة بأن البنك يضع على رأس أولوياته أجندة دقيقة واستراتيجية واضحة وطموحة للتحول الرقمي تعزيزا لخطة الدولة في هذا الشأن، وهو ما أهل البنك للفوز بتلك الجائزة عن جدارة، وذلك من خلال تطوير دائم لحزمة المنتجات الرقمية به، سعيا لتعزيز مبدأ الشمول المالي، واجتذاب مزيد من الفئات غير المتعاملة مع الجهاز المصرفي وأهمها فئة الشباب والتي تستخدم التكنولوجيا في تسيير أمور حياتها، إضافة الى تفعيل مبادرات البنك المركزي في التحول الرقمي، مؤكدا على السعي الدائم من البنك الى نشر الوعي المصرفي وثقافة الخدمات المصرفية الرقمية لدي جمهور العملاء، وهو أحد أهم الأدوار التي لا يغفلها بنك أهل مصر.

وأشار عكاشة إلى أن تلك الخدمات تأتي استنادا للدراسات التي يقوم بها فرق العمل المختصة بالبنك لتحديد احتياجات العملاء الحاليين والمرتقبين سعيا لمواكبة متطلبات رضا العملاء، وهو ما تؤكده أعداد المتعاملين بالخدمات الرقمية للبنك حيث وصل إجمالي عدد اشتراكات العملاء بخدمة الأهلي نت الأفراد إلى ما يقرب من 5ملايين عميل وبحجم معاملات وصل إلى 364 مليار جنيه، بينما بلغ إجمالي عدد اشتراكات العملاء من الشركات 40 ألف عميل وبحجم معاملات مالية بلغ 31مليار جنيه، بينما وصل إجمالي مشتركي المحفظة الإلكترونية إلى 1.7 مليون مشترك، وهو ما يعد دليلا واضحا على فاعلية تلك الخدمات واستفادة العملاء منها.

وأوضح أن البنك الأهلي المصري هو أول بنك يتيح لعملاء التمويل العقاري سداد أقساطهم من خلال المحافظ الالكترونية وهو ما انعكس على الحد من زيارات العملاء لمقار الفروع بما ساهم في التقليل من الازدحام داخل الفروع.

وقال يحيي أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك إن بداية استراتيجية البنك للتحول الرقمي كانت من خلال إطلاق البنك أول فروع للخدمة الالكترونية لأول مرة في القطاع المصرفي المصري مطلع عام 2019 والتي يسعي البنك للتوسع فيها وامتداد نشاطها إلى نطاق جغرافي يشمل مختلف محافظات مصر، حيث لم يقتصر تواجد تلك الفروع على العاصمة فقط وإنما امتد إلى المحافظات في إطار الخطط والدراسات التي يقوم بها البنك لنشر ذلك النموذج من الفرع لخدمة فئة أكبر من العملاء المستهدفين، إضافة إلى إطلاق البنك نموذج آخر من الفروع هو فروع الخدمة المزدوجة أو الفروع المختلطة والتي تضم جانبا لفرع تقليدي وجانب آخر لفرع خدمة إلكترونية بحيث يمكن من خلال هذا النموذج خدمة فئات اكثر من العملاء، كما أطلق البنك مناطق خدمات إلكترونية داخل بعض الفروع مثل فرع البنك الرئيسي كنموذج آخر من الفروع.

وأشار أبو الفتوح إلى أن البنك يتيح لعملائه البطاقات الافتراضية التي يمكن استخدامها لمرة واحدة بغرض الشراء عن طريق المحفظة الإلكترونية وذلك يتم تشجيعا للعملاء وخاصة الشباب للاستفادة من خدمات البنك الإلكترونية وسعيا لأن تصبح تلك الخدمات جزءا من الحياة اليومية للعملاء.

ولفت إلى أن عدد ماكينات الـ ATM بلغ ما يقرب من 5000 ماكينة، بينما وصل عدد ماكينات POS إلى 180 ألف ماكينة منتشرة بمختلف أنحاء الجمهورية، كما تشمل خطط البنك التوسعية في الخدمات المصرفية الإلكترونية زيادة عدد الفروع الخدمة الإلكترونية إلى 25 فرعًا بنهاية عام 2021 وفقًا وخطة التوسع الموضوعة، إضافة إلى مزيد من التدريب للكوادر المتخصصة في هذا النوع من الخدمات التي يلحقها التطور بشكل يومي وهو أحد استراتيجيات البنك في الاهتمام بالعنصر البشري.

من جانبها أشارت داليا الباز نائب رئيس مجلس إدارة البنك إلى أنه استكمالا لخطة التطوير التي يضعها البنك للتوسع في الخدمات المصرفية الرقمية والتي ينفذها بخطي راسخة وثابتة لضمان تحقيق الأهداف المرجوة، أطلق باقة جديدة من الخدمات لتدعيم استراتيجيته المصرفية الرقمية وذلك من خلال تطبيق الهاتف المحمول “الأهلي موبايل” الذي أطلقه البنك في فبراير الماضي، وكذا إطلاق الإصدارين الثاني والثالث من الانترنت البنكي “الأهلي نت” والذي يضم تفعيل مزيد من الخدمات منها ولأول مرة امكانية اجراء التحويلات بين الحسابات المحلية باستخدام رقم الحساب الدولي IBAN، وكذا إجراء التحويلات للمحافظ الإلكترونية من خلال شبكة ACH، مع اتاحة سداد المدفوعات من خلال شركة فورى كمقدم خدمة والتي تشمل خدمات المرور، شركات الاتصالات، مدفوعات الكهرباء والغاز والمياه، سداد اشتراكات النقابات والأندية.

كما تضمنت باقة الخدمات الجديدة إمكانية تفعيل وإيقاف بطاقات الائتمان وبطاقات المرتبات، وكذا إعادة إصدار رقم سري جديد للبطاقة، مع إمكانية طلب إعادة إصدار البطاقة من خلال تطبيقي الأهلي نت والأهلي موبايل، وايضا امكانية تفعيل جهاز رموز الأمان Hard Token والذى يستخدم في اتمام العمليات المالية داخل أو خارج البنك من خلال القنوات الرقمية وذلك حرصا من البنك على اتاحة مختلف خدمات البطاقات البنكية بطرق سريعة وسهلة وآمنة في ذات الوقت وسعيا إلى تحفيز العملاء على استخدام تلك القنوات لتلبية احتياجاتهم المصرفية المختلفة والتي تتيح مزيد من التيسير على عملائه من خلال تقليل التردد على مقار الفروع خاصة في ظل الظروف الحالية التي تتطلب مراعاة أعلى معدلات الصحة والسلامة، مع تخفيف الضغط ايضا على مركز الاتصالات التليفونية.

وأضافت الباز أن كافة المؤشرات تؤكد نجاح البنك في إدارة أزمة تفشي كوفيد 19، من خلال إتاحته للمزيد من الخدمات الرقمية لتقليل تردد العملاء على فروع البنك خاصة في ظل ضرورة مراعاة معايير الصحة العامة، وهو ما اتضح أيضا في تطوير الموقع الإلكتروني للبنك وفقا وأحدث التقنيات المتبعة والذي أتاح للعملاء إمكانية الاستفسار أو التسجيل في تلك الخدمات أو إجراء بعض الخدمات المصرفية أيضا دون الحاجة لزيارة الفرع.

ولفتت إلى أنه لتدعيم تلك المنظومة الرقمية وتحقيق أعلى معدلات الكفاءة والجودة لها، يحرص البنك على تحديث البنية التكنولوجية لتستوعب التحديث المستمر لتلك الخدمات في ضوء ما تظهره دراسة متطلبات العملاء من خلال اتاحة خدمات جديدة تواكب احتياجاتهم اليومية بسهولة وأمان وتدعم الخدمات المتاحة بالفعل.

اترك رد