مجموعة البركة المصرفية تحقق صافي أرباح قدرها 41 مليون دولار في الربع الأول من العام 2021

0

البنوك كوم:

حققت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب.  (ABG) ، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة التي تتخذ من مملكة البحرين مقرا لعملياتها والمتداولة أسهمه تحت الرمز “BARKA” في بورصة البحرين وناسداك دبي، صافي دخل عائد لمساهمي الشركة الأم قدره 26 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2021 مقارنةً مع 24 مليون دولار أمريكي لنفس الفترة من العام 2020 وبارتفاع قدره 5%. فيما بلغ مجموع صافي الدخل 41 مليون دولار أمريكي مقارنةً مع 40 مليون دولار أمريكي وبارتفاع قدره 2%. هذا وقد بلغ النصيب الأساسي والمخفض للسهم في الأرباح 2.11 سنتاً أمريكياً للربع الأول من العام 2021 بالمقارنة مع 1.97 سنتاً أمريكياً لنفس الفترة من العام الماضي.

وقد واصلت المجموعة خلال الربع الأول من العام التركيز على رفع الكفاءة التشغيلية مما أسهم في خفض النفقات التشغيلية بنسبة 12% لتبلغ 136 مليون دولار أمريكي بالمقارنة مع 153 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وقد انخفض صافي الدخل التشغيلي للمجموعة بنسبة 8% ليبلغ 93 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2021 بالمقارنة مع 101 مليون دولار أمريكي في نفس الفترة من العام الماضي.

ويعكس الانخفاض في بنود إيرادات المجموعة العديد من العوامل الناجمة عن بيئة التشغيل الاقتصادية والمالية مثل انخفاض قيمة العملة في بعض بلدان وحدات المجموعة، وانخفاض هوامش الربحية الناجم عن الانخفاض في معدلات الفائدة الأساسية السارية على الدولار الأمريكي وغيره من العملات بفعل تدابير التيسير النقدي. وبضوء ذلك، واصلت المجموعة ووحداتها المصرفية اتخاذ الإجراءات الاحترازية والحذر في التوسع في محافظ التمويل والاستثمار. كما واصلت المجموعة تعزيز المخصصات، حيث بلغت 28 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2021 بالمقارنة مع 40 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وقد بلغ مجموع الحقوق العائد لمساهمي الشركة الأم والصكوك 1.39 مليار دولار أمريكي بنهاية مارس 2021 بالمقارنة مع 1.42 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2020، وبانخفاض قدره 2% وذلك بسبب التغيير في فروق احتياطيات تقييم العملات. فيما بلغ مجموع الحقوق 2.16 مليار دولار أمريكي مقارنةً مع 2.22 مليار دولار أمريكي، وبانخفاض قدره 3% وذلك لنفس السبب.

وانخفض مجموع الأصول بنسبة 1% ليبلغ 28 مليار دولار في نهاية مارس 2021 بالمقارنة مع ما كان عليه في نهاية ديسمبر 2020 والبالغ 28.25 مليار دولار أمريكي. وواصلت المجموعة خلال الربع الأول من العام التركيز على الاحتفاظ بنسبة كبيرة من هذه الأصول في شكل أصول سائلة.

وبلغت الأصول المدرة للدخل (التمويلات والاستثمارات) 21.48 مليار دولار أمريكي بنهاية مارس 2021 بالمقارنة مع 21.65 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2020، بانخفاض نسبته 1%. وبلغت حسابات العملاء متضمنةً ودائع البنوك في نهاية 2021 ما مجموعه 24.11 مليار دولار أمريكي، منخفضة بنسبة 2% بالمقارنة مع المستوى الذي كانت عليه في نهاية 2020 والبالغ 24.65 مليار دولار أمريكي، وهي تمثل 86% من مجموع الأصول.

والجدير بالذكر إن نمو بنود الميزانية تأثر سلبا بانخفاض قيمة عملات بعض البلدان التي تعمل فيها وحدات المجموعة، حيث إن مجموع الأصول والأصول المدرة للدخل وحسابات العملاء سوف تحقق نمو بمعدل 3% لكل منها على التوالي (مما أثر على البيانات المالية الموحدة للمجموعة التي تعد بالدولار الأمريكي).

وتعقيبا على أداء ونتائج المجموعة خلال الربع الأول من العام 2021، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية الأستاذ عبدالله صالح كامل “لقد تواصلت جهود مجموعة البركة المصرفية ووحداتها المصرفية خلال الربع الأول من العام الجاري في تعزيز الأداء المالي وتحسين كفاءة البنك، علاوة على احتواء تداعيات تفشي جائحة كورونا. وقد اتخذنا جملة من المبادرات التشغيلية والمالية التحوطية، والتي أثمرت ولله الحمد عن مواصلة المجموعة تحقيق النتائج الطيبة خلال الربع الأول من العام الجاري، ونسأل المولى القدير أن يحفظ مجتمعاتنا وشعوبنا. وأشاد رئيس مجلس الإدارة بالجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء مجلس إدارة المجموعة والإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذات العلاقة وأدت إلى تحقيق النتائج المرضية للمجموعة”.

وقال عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية الأستاذ مازن مناع “تواصلت خلال الربع الأول من العام الجاري العديد من التحديات التي تشهدها بيئة أعمال المجموعة. فعلاوة على التحديات التي واجهتنا في بعض المناطق التي نعمل فيها، الأمر الذي أثر على بيئة الاستثمار والأعمال وتقلبات قيمة العملة فيها، فلا تزال حالة عدم اليقين هي السائدة حول العالم، خاصة مع تواصل تفشي جائحة كورونا والجهود العالمية المتعاظمة لزيادة وتيرة التلقيح المضاد للفايروس. وقد دفعت جميع هذه العوامل المجموعة إلى مواصلة الحذر في أعمالنا عبر البلدان التي نعمل فيها. وقد تمكنا ولله الحمد من تحقيق نتائج طيبة خلال الربع الأول من العام الجاري بفضل حصافة استراتيجيات أعمالنا، ومواردنا التشغيلية والربحية المتنوعة، علاوة على مساهمة كافة وحداتنا في تحقيق هذه النتائج الطيبة.

وأضاف الأستاذ مازن “واصلت المجموعة تقديم الدعم لكافة وحداتها المصرفية والعمل معها جنبا إلى جنب في تقديم الدعم التقني والتشغيلي من أجل رفع الكفاءة التشغيلية وتعظيم العائد على الاستثمار فيها، حيث أدت هذه الجهود إلى تحسن العائد على حقوق الملكية من 7.1% في الربع الأول من العام 2020 إلى 7.5% في الربع الأول من العام 2021، كما تحسنت الكفاءة التشغيلية من 60% إلى 59% خلال نفس الفترة.

وأضاف الأستاذ مازن  “واصلنا خلال الربع الأول من العام التركيز على تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية. قد تلقينا استجابة مشجعة لبنك Insha،  وهو أول خدمة مصرفية إسلامية رقمية بالكامل في أوروبا تلبي احتياجات المتطلبات المتغيرة لعملاء اليوم. كما نواصل إحداث التأثير في مجال الخدمات المصرفية المفتوحة من خلال منصة Al Baraka API ، والتي تم اختيارها كـ “أفضل منصة لواجهة برمجة التطبيقات (API)  لهذا العام من قبل BirAPI Open Banking Solutions نظير لما تقدمه من تجربة لا مثيل لها للمستخدم. كما أكملنا أيضًا مشروع التوقيع البيومترى  Biometric Signature ، الذي يتيح لنا توفير الوقت والمال من خلال رقمنة العمليات وتزويد العملاء بتجربة رقمية أسرع وأكثر أمانًا أثناء استخدام توقيعاتهم على الأجهزة الحوسبية. لقد أطلقنا أيضًا خدمة Alneo ، وهي أول منصة دفع مدعومة بالذكاء الاصطناعي في تركيا “.

الجدير بالذكر بأن هذا البيان الصحفي بالإضافة الى البيانات المالية متوفرة عبر الموقع الإلكتروني لبورصة البحرين والمجموعة على:  www.albaraka.com

 

نبذة عن مجموعة البركة المصرفية

مجموعة البركة المصرفيّة ش.م.ب. مرخّصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من روّاد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدّم خدماتها المصرفيّة المميّزة إلى حوالي مليار شخص في الدّول التي تعمل فيها.

وللمجموعة انتشار جغرافي واسع من خلال وحدات مصرفيّة تابعة ومكاتب تمثيل في 17 دولة، تقدّم خدماتها في حوالي 700 فرع. وللمجموعة حاليا تواجد في كلّ من الأردن، مصر، تونس، البحرين، السودان، تركيا، جنوب أفريقيا، الجزائر، باكستان، لبنان، المملكة العربية السعودية، سوريــة، المغرب وألمانيا بالإضافة إلى فرعين في العراق ومكتب تمثيلي في كل من إندونيسيا وليبيا.

وتقدّم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفيّة والماليّة وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السّمحاء في مجالات مصرفيّة التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرّح به للمجموعة 2.5 مليار دولار أمريكي.

وقد قامت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف العالمية S&P Global Ratings بتحديث التصنيف طويل الأجل لمجموعة البركة المصرفية ش.م.ب. إلى ‘ب ب –’ /  ‘-BB’ مع نظرة مستقبلية ‘مستقرة’ ، مع التأكيد على التصنيف ‘ب ‘ /  ‘B’ قصير المدى للبنك. كما منحت الوكالة الإسلاميّة الدولية للتّصنيف تصنيفا دوليا بدرجة BBB+ (الطويل المدى) / A3 (القصير المدى) وتصنيفا محلّيا بدرجة A+ (bh) / A2 (bh) مع درجة مضارب من ’85-81’، وهي أعلى مستوى بين المؤسسات المالية الإسلامية في المنطقة.

 

اترك رد